الأخبار فضلوها على الشعر

ألويةُ الأحلام


ما بالُ سجينــــــــــنٍ فى الاوراقِ

يخاطبُ أزمـــنةً بادت

ويكادُ يراهـــن بالخســــــرانِ

حياةً ان يوما عــــــــــــــادت

ليزيح الفرسَ مع الرومان

وينزع اقنعة ســـــــــادت

لتثبتَ الويةُ الفرقـــــــــــانِ

جبـــــــالَ الارضِ اذا مـــــادت

لا يطلبُ الا معــــــــــذرةً

احلامُ اليقظةِ قـــــد زادت

يا ويحَ دفـــــــاترَ ذاكرتى

قتلتنى الذكرى او كادت

ان كانت لا تحوى مجداً

ما كانت فى الغِّى تمادت

ما بالُ حبيسٍ بالجدرانِ

يناصرُ أَلـــــــــــويةً نادت

ما كانت إلـــا اضــغــــــاثا

اوهامــــــاً للعقلِ تهادت

ما اغبى مَيتاً فى الأرماسِ

يُؤَمِّلُ روحـــــــــــــاً ما عادت

أوَ يجدى يوما ً للأمــــــــــــواتِ

رياحُ الغيثِ اذا جــــــــــــــادت؟!

مـــن يمــــحـــو أَسطُـرَ تــاريخي

أُعطيهِ حيـــــــــــــــاتى إن فادت

.
.
.
.
..............

4 التعليقات:

غير معرف يقول...

لا يسعني الا ان ارفع القبعة تقديرا لقلمك الذي لا ينطق الا دررا فهنيئا لنا به وبشاعرنا الذي يمتعنا باغلى ما يملك من نفائس


دمت لنا وبانتظار جديدك دوما


غ.ي

آمنة يقول...

وتتوالى الرائعات هنا!!
هذه جميلة جديدة لم تزد المدونة إلا تألقاً..!

كن بخير

آمنة

احــــمــد طــــه يقول...

غ .ي

اهلا اهلا وسهلا بيكي

منوره والله

الشاى خلص ولا لس !! ؟

احــــمــد طــــه يقول...

أستاذة / آمنة ما كانت المدونة لتتألق الا بك

كونى بخير

 

الشاعر أحمد طــه © 2008. Design By: SkinCorner